التمويل الاسلامي

الأخبار والعناوين الرئيسية

2018-10-09 :

تستقطب الدورة الرابعة للقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2018 كبار الخبراء الدوليين في المجال الاقتصادي ورواد الأعمال على مستوى العالم في مجال تمويل المشاريع التكنولوجية وأهم قادة الشركات متعددة الجنسيات إلى جانب نخبة من كبار الضيوف لمناقشة مجموعة من أهم المواضيع الراهنة عبر سلسة من ورش العمل والحلقات النقاشية التي تطرح أبرز القضايا والتحديات.وتعقد نسخة هذا العام من القمة يومي 30 و31 أكتوبرالجاري ويتوقع أن تستقطب أكثر من 3000 مشارك.

2018-10-06 :

تنطلق السبت 27 أكتوبر الجاري فعاليات أسبوع الاقتصاد الإسلامي وتستمر حتى الخميس الموافق الأول من نوفمبر 2018، ويتضمن الأسبوع العديد من الفعاليات وأبرزها الدورة الرابعة من "القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي" و"جائزة الاقتصاد الإسلامي" ومسابقة الاقتصاد الإبداعي الإسلامي والجائزة العالمية الاسلامية للأعمال، بالإضافة إلى غيرهم من الفعاليات المتعلقة بكافة قطاعات الاقتصاد الإسلامي.

 

2018-09-19 :

 يتصدر موضوع التقنيات الناشئة وآثارها الإيجابية في إحداث تغييرات جذرية في قطاعات الاقتصاد الإسلامي، ولاسيما قطاع الصيرفة الإسلامية قائمة نقاشات الدورة الرابعة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي التي تنظم فعالياتها غرفة تجارة وصناعة دبي، ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع وكالة “تومسون رويترز”، الشريك الاستراتيجي، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، خلال يومي 30 و31 أكتوبر 2018، وتحت شعار “معاً لريادة المستقبل”.

 

 
وتسهم تقنيات التعاملات الرقمية “بلوك تشين” والعملات الرقمية في إعادة رسم وتشكيل واقع قطاع الصيرفة الإسلامية عالمياً، وتماشياً مع هذا التوجه تشهد البنوك الرائدة داخل دولة الإمارات وخارجها تزايد الاعتماد على التقنيات الناشئة التي توفرها تطبيقات الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، وذلك في خطوة عملية لإطلاق حلول جديدة تتوافق ومعايير الشريعة الإسلامية.

2018-08-25 :

​قال عبد الله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، إن المركز يعمل حالياً على تطوير ميثاق عالمي يهدف إلى خدمة قطاع الصيرفة والمالية الإسلامية، وذلك بالتنسيق مع وزارة المالية و«يونيسيترال» والبنك الدولي.

2018-08-14 :

وقعت بورصة دبي للذهب والسلع ومركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي اليوم مذكرة تفاهم بهدف تبادل المعرفة،  ودعم تطوير أدوات التمويل الإسلامي، والمساعدة في تعزيز مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

ووقع الاتفاقية كلّ من عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي؛ وليس ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، خلال حفل خاص أقيم في مكاتب المركز بحضور ممثلين رفيعي المستوى من كلا الجانبين.

وبموجب هذه المذكرة، سوف يعمل المركز جنبًا إلى جنب مع البورصة لدعم عقد الذهب الفوري المتوافق مع الشريعة، وأي من منتجات السلع الأخرى المتوافقة مع الشريعة التي تقوم بتطويرها بورصة دبي للذهب والسلع، بما يساهم في تلبية احتياجات قطاع التمويل الإسلامي، وتعزيز مكانة دبي كمركز للاقتصاد الإسلامي.

وقال عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: "تأتي هذه الشراكة في إطار هدفنا المشترك لتحويل دبي إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي، حيث تعكس عمق التزام مركزنا بربط أصحاب المصلحة المعنيين بالاقتصاد الإسلامي ونقل المعارف المتعلقة بأدوات التمويل الإسلامي، مثل تداول منتجات الذهب والسلع المتوافقة مع الشريعة. ومن المشجع أن نرى بأن هذه الأدوات تشهد إقبالًا واسعًا فيما يتعلق بخدمة قطاع التمويل الإسلامي المتنامي".

المزيد من الأخبار

ينطلق الاهتمام بقطاع التمويل الإسلامي من إدراك العوامل الجوهرية التي يتّصف بها نظام التمويل المستند إلى الشريعة الإسلامية، والتي تحثّ على تحقيق التوازن والاستقرار. ويوفّر هذا القطاع فرصاً كبيرة للنمو، سواء في البلدان الإسلامية أو بين أوساط الإقليات الإسلامية في شتى أنحاء العالم. ومنذ اندلاع شرارة الأزمة المالية العالمية في العام 2008، تصاعدت النداءات وخاصة في الولايات المتّحدة وأوروبا، مشيرة بأصابع الاتّهام إلى النظام المصرفي التقليدي كونه يحتوي بذور الأزمات في بنيته الهيكلية، ولو أن العالم تبنّى أسس النظام المصرفي الإسلامي، لكان بإمكانه تجنّب وقوع تلك الأزمة، أو على الأقل التخفيف كثيراً من وطأتها وحدّتها. وفي السياق ذاته، أشارت عدة تقارير إلى تسارع وتيرة نمو الخدمات المصرفية الإسلامية، حتى بين أوساط غير المسلمين. ومن أبرز الأمثلة على هذا النمو الهائل:

 

  • توقّعت بعض التقارير أن يقوم المستثمرون بتخصيص ما نسبته 50% من محافظهم المالية للاستثمار في أدوات التمويل الإسلامي.
  • يشير تقرير "واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2016/2015 الصادر عن "مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي" بالتعاون مع شركة "تومسون رويترز" ومؤسسة "دينار ستاندرد"، مجموع قيمة الأصول المالية الإسلامية بلغ 1،8 تريليون دولار أميركي عام 2014، ويتوقع أن ينمو  بنسبة 10% ليصل إلى 3،25  تريليون دولار أميركي عام 2020
  • بلغ حجم الصيرفة الإسلامية 1،37 تريليون دولار أميركي عام 2014 ويتوقع له أن ينمو بمعدل 80% في السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى 2،61 تريليون دولار أميركي عام 2020،  منها 2.6 تريليون دولار حصة قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية.
  • يستأثر قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية بما نسبته 74% من إجمالي هذه الأصول، بينما استحوذت الصكوك المستحقة على 16% منها وذلك وفقاً لمؤشر تومسون رويترز للتنمية المالية الإسلامية لعام 2015. بلغ عدد المؤسسات المالية الإسلامية العاملة في مختلف أنحاء العالم 1143 مؤسسة، منها 436 مصرفاً إسلامياً أو نافذة للخدمات المصرفية الإسلامية في البنوك التقليدية، و308 شركات تكافل و399 مؤسسة مالية إسلامية أخرى مثل شركات التمويل والاستثمار. وتجدر الإشارة إلى أن معظم هذه المؤسسات يتواجد في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وجنوب شرق آسيا، بينما يتوزع العدد الآخر بين دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا ومناطق أخرى، علماً بأن المملكة العربية السعودية وإيران وماليزيا والإمارات تستحوذ على معظم الأصول المالية الإسلامية في العالم.ويمثّل التمويل الإسلامي إحدى الركائز الرئيسية لاستراتيجية "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي"، حيث سينصب التركيز في هذا المجال على تنسيق وتوحيد الجهود لتعزيز متانة قطاع الخدمات المالية ضمن منظومة الصيرفة الإسلامية، وذلك عبر استقطاب المزيد من العملاء، وإطلاق خدمات مالية وأدوات مصرفية جديدة، تواكب الاحتياجات المعاصرة، ولا تتعارض في الوقت عينه مع مبادئ الشريعة الإسلامية. 
  • ويعمل مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ضمن ركيزة "التمويل الإسلامي" على رصد تطوّر سوق الخدمات المصرفية التي تقدمها المصارف الإسلامية مثل الودائع والتمويل بمختلف أنواعه، فضلاً عن متابعة تطوّر أدوات الدَين المتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية، والقابلة للتداول في البورصات المالية. ويشمل ذلك تعزيز مكانة الصكوك كأداة رئيسية للتمويل، وكبديل للسندات التقليدية، بالإضافة إلى تشجيع المؤسّسات المالية الإسلامية على استحداث وطرح أدوات تمويل جديدة ومبتكرة.

  • وشهدت أدوات التمويل الإسلامي طلباً غير مسبوق خلال السنوات القليلة الماضية، فقد سجّلت إصدارات الصكوك في الأسواق العالمية خلال العام 2012 نمواً قياسياً بلغت نسبته 46%. ويتوقع أن تتخطّى قيمة الصكوك سقف الـ 421 مليار دولار أميركي بحلول عام 2017.