المعرفة

الأخبار والعناوين الرئيسية

2018-02-04 :

أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في دولة الإمارات رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أن الثقة المتنامية بدبي والإمارات على المستويين المحلي والعالمي تعد بتحقيق مزيد من التقدم في مسيرة الاقتصاد الوطني بشكل عام والاقتصاد الإسلامي بشكل خاص. وقال معاليه: "إن ثقة المنتجين والمستهلكين بالسياسات التنظيمية والمعايير ستكون المحرك الأساسي للاقتصاد العالمي في المستقبل".

واعتبر معاليه أن الخطط الحكومية الطموحة والرامية إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، لا تقتصر على اعتماد مسرعات لدفع عجلة النمو في القطاعات المحلية فقط بل أصبحت معنية في صياغة رؤية عالمية لتوحيد الجهود الدولية وإطلاق المبادرات التي تساهم في الارتقاء بحياة الشعوب وتحقق تطلعات الأجيال الجديدة في مستقبل أكثر استقراراً وعدالة.  

2018-01-14 :

وقّع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي اليوم مذكرة تفاهم مع مجموعة الرؤية الاستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي" تهدف لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجال الاقتصاد الإسلامي.

وحضر مراسم توقيع مذكرة التفاهم معالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وفخامة رئيس جمهورية تتارستان، رستم مينيخانوف، رئيس مجموعة "روسيا – العالم الإسلامي". ووقع المذكرة سعادة عبد الله محمد العور، المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وسعادة فينيامين بوبوف، منسق مجموعة "روسيا – العالم الإسلامي"، بحضور كبار الشخصيات من الهيئتين الحكوميتين.

2018-01-07 :

أعلن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أن القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي ستنعقد بدورتها الرابعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في 30 و31 أكتوبر 2018.

وستركز القمة التي ستقام بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي على آليات تعزيز التواصل بين صناع القرار والمستثمرين والمعنيين بالاقتصاد الإسلامي عبر القطاعات والأسواق والمناطق الجغرافية كافة.

2014-07-02 : عقد الدكتور عيسى البستكي، رئيس جامعة دبي، اجتماعاً يوم أمس في حرم الجامعة مع مستشار مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي الدكتور خالد الجناحي .

المزيد من الأخبار

نظراً للمكانة المتميّزة التي تتمتع بها دبي كمركز اقتصادي عالمي، لا بد من تنمية الموارد البشرية لكي تساهم في ترسيخ هذه المكانة. كما أنه من الضروري  تطوير الأبحاث والبيانات التي تشكّل أساساً لكافة الأفكار والابتكارات الجديدة، التي يتم تطويرها من دبي، بما يدعم رؤية الإمارة لتصبح مرجعية عالمية لكل من يبحث عن المعلومات حول المجالات المتنوّعة للاقتصاد الإسلامي. وتعبّر هذه الصورة بالتحديد عن جوهر هذه الركيزة ضمن استراتيجية "دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي".

ويحرص"مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي"على إطلاق مبادرات من شأنها دفع عجلة تطوير البنية التحتية التعليمية للاقتصاد الإسلامي والاستفادة من الإنجازات التي حققتها دبي بامتياز، وذلك عن طريق توفير بيئة مثالية ومحفزة مثل مدينة دبي الأكاديمية العالمية، وقرية دبي للمعرفة، بما يشجّع المؤسسات الأكاديمية العالمية إدارة عملياتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

ولا شك في أن تأسيس مركز عالمي المستوى للأبحاث في دبي، وتغطية قطاعات مختلفة من الاقتصاد الإسلامي يعد أيضاً من مجالات التركيز الرئيسية ضمن هذه الركيزة.

 

ويتعاون المركز مع الأطراف المعنية في الجوانب التالية:

  • تأسيس مراكز للاقتصاد الإسلامي ضمن الجامعات بهدف توفير درجات البكالوريوس والدراسات العليا، بالإضافة إلى التدريب في مجالات محدّدة ضمن الاقتصاد الإسلامي، ودعم القدرات البحثية.
  • تطوير بوابة إلكترونية شاملة للمعلومات والأخبار، بحيث تغطي كل ما يتعلق بالاقتصاد الإسلامي العالمي.