نبذة عن المركز

أُطلقت مبادرة “دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي” مطلع عام 2013 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. وباعتبار الاقتصاد الإسلامي ركيزة أساسية من ركائز النمو الاستراتيجي لإمارة دبي، تواصل المبادرة المساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز نموه من خلال قطاع حيوي من شأنه المساهمة في تحقيق رؤية دبي بالتحول إلى العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي. وقد كلف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بمتابعة تنفيذ المبادرة والإشراف على تطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي.

قراءة المزيد

الاستراتيجية

بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والمشرف العام على مبادرة «دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي» أطلق مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي في عام 2017 استراتيجيته الجديدة التي تركز على النمو طويل الأجل، وتستهدف هذه الاستراتيجية قيادة نمو قطاعات الاقتصاد الإسلامي محلياً وإقليمياً وعالمياً، بالإضافة إلى استحداث معايير لنظام الاقتصاد الإسلامي حول العالم. وتتضمن الاستراتيجية ثلاث ركائز اقتصادية هي: التمويل الإسلامي والمنتجات الحلال ونمط الحياة الإسلامي الذي يشمل الثقافة والفنون والسياحة العائلية، كما تتضمن ثلاث ركائز داعمة هي:  المعرفة، المعايير والاقتصاد الإسلامي الرقمي. وتعمل الركائز الاقتصادية ونظيرتها الداعمة معاً بشكل متناغم لتحقيق رؤية رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات للاقتصاد الإسلامي عبر خلق بيئة مشجعة على الابتكار والاستثمار المستدام والتنمية الحقيقية.

.

قراءة المزيد

الركائز الاقتصادية

الركائز الداعمة

الشركاء الإستراتيجيين

الفعاليات